الجمهورية اللبنانية
آخر الأخبار
إطلاق مناقصات التجهيزات الامنية للمطار
الوزير فنيانوس: لن أدخر جهدا لتوفير البيئة الأكثر أمنا وسلامة للمسافرين
الوزير فنيانوس يفتتح منظومة الرادارات الجديدة في المطار

فنيانوس يوقع مرسوم الناجحين لملء شواغر الطيران المدني

وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس يعلن توقيعه مشروع مرسوم الناجحين في مباراة ملء الشواغر في الطيران المدني

11012016

أعلن وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ان أعداد المسافرين من والى مطار رفيق الحريري الدولي حققت ارتفاعا خلال العام 2017 بنسبة 8% عن الفترات المماثلة لها في العام الماضي، وان هذا العدد تخطى القدرة الاستيعابية للمطار بشكل قياسي لم يشهده لبنان سابقا، مؤكدا وجود العديد من المشاريع الآيلة الى تحسين وتطوير المطار ولا سيما مشروع توسعة المطار وتجهيزه.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الوزير فنيانوس في مكتبه في الوزارة، بحضور وفد من المديرية العامة للطيران المدني ضمّ المدير عام المهندس محمد شهاب الدين، مدير المطارات المهندس ابراهيم ابو عليوى، رئيس المطار المهندس فادي الحسن، رئيس مصلحة سلامة الطيران الدكتور عمر قدوحة، رئيس مصلحة النقل الجوي المهندس كارل رزق، نائب رئيس المطار يوسف طنوس ورئيس مصلحة الملاحة الجوية كمال ناصر الدين.

وشدد وزير الاشغال على حرصه على سلامة الطيران، لافتا الى ان الملاحة الجوية تقوم بالمهام المناطة بها بشكل سليم ومطابق للمعايير الدولية التي تطلبها المنظمة الدولية للطيران المدني، رغم ازدياد عدد الرحلات من جهة، والنقص الحاصل في اعداد الموظفين في المديرية العامة للطيران المدني بما في ذلك مصلحة الملاحة الجوية من جهة ثانية.

واعلن فنيانوس ان المباراة التي اجراها مجلس الخدمة المدنية لملء عدد من المواقع الشاغرة في المديرية العامة للطيران المدني ستسلك مسارها الطبيعي بعد توقيعه مشروع مرسوم تعيين الناجحين فيها وتحويله الى الجهات المختصة.

فنيانوس: توسعة المطار حاجة فرضتها زيادة اعداد المسافرين

الوزير فنيانوس يؤكد ان توسعة المطار حاجة فرضتها زيادة اعداد المسافرين:

قاربنا تسعة مليون راكب سنويا والمطار سيبقى واجهة البلد ولا ثغرات امنية فيه.

 

22072017

 

  

   أكد وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ان الاعلان عن مراحل وتفاصيل المخطط التوجيهي لتوسعة مطار رفيق الحريري الدولي سيتم قريباً من قبل رئيس الحكومة سعد الحريري في السراي الحكومي. وأشار خلال مؤتمر صحفي عقده في مقرّ الإدارة العامة لشركة طيران الشرق الأوسط ان التعاون القائم بين وزارة الاشغال العامة والنقل وبين شركة طيران الشرق الاوسط ومجلس الانماء والاعمار ودار الهندسة – شاعر، أنتج قراراً بتوسعة مطار بيروت كي يتمكن هذا المطار من استقبال الزيادة المتصاعدة لأعداد المسافرين.

وقال الوزير فنيانوس: "عندما وضع الرئيس الشهيد رفيق الحريري المخطط التوجيهي الأساسي للمطار، كان يتطلع الى تحضيره لاستقبال 6 ملايين راكب سنوياً. أما اليوم، وبعدما بلغت اعداد المسافرين أكثر من 8 ملايين، بل قاربنا 9 ملايين راكب سنوياً، بات مشروع التوسعة حاجة ملحة فرضت نفسها علينا، ونحن نتمنى ان يظل الأمن والاستقرار عائما فوق هذا البلد، كي نرى عدداً أكبر من السياح وزيادة أكثر في أعداد الوافدين والمغادرين عبر المطار".

وأضاف: " ان مطار رفيق الحريري الدولي يبقى الواجهة الأساسية لهذا البلد، والتنسيق دائم مع قيادة جهاز أمن المطار ومع وزير الداخلية نهاد المشنوق من اجل تجهيز المطار أمنيا بما يتلاءم مع المواصفات والمعايير الدولية، وبإمكاني القول إنه لا توجد ثغرات أمنية في المطار".

وعن مناقصات التجهيزات الامنية للمطار، كشف الوزير فنيانوس ان دفاتر الشروط الخاصة بهذه المناقصات جرى سحبها لوضعها من جديد امام اللجنة المكلفة بدراستها، وقال: " لن يكون في وزارة الأشغال العامة والنقل إلا مناقصات شفافة، وهذا الأمر يجب أخذه في الاعتبار من قبل الجميع"، مشيراً الى أن بعض الشركات التي سحبت دفاتر الشروط غير مؤهّلة لأن تشارك في هذه المناقصة، ولكنها شاركت فيها لأنها كانت مناقصات مفتوحة بطريقة غير مسبوقة.

وختم الوزير فنيانوس مشيرا الى ان تدقيقاً من قبل الإيكاو سيجري قبل نهاية هذا العام من أجل الاطلاع على كل ما تمّ القيام به في المطار، مؤكدا أن العمل يسير 24 على 24 ساعة من أجل الحفاظ على أمن الطيران المدني وسلامته وفق شروط المنظمة الدولية للطيران المدني."

 



الوزير فنيانوس يفتتح ورشة عمل عن امن الطيران

  

الوزير فنيانوس في افتتاح ورشة عمل حول أمن الطيران في لبنان:

هدفنا تطبيق المعايير الدولية وجعل مطارنا مدعاة فخر لنا وطريقا آمنا لأصدقائنا.

 

09-04-2017

 

أكد وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنينوس استمرار مساعيه الآيلة الى تأليف الهيئة العامة للطيران المدني، وكشف عن إعداده دراسة لإنشاء مفتشيات لمراقبة وتنظيم الحركة الجوية، ولتأمين الأعداد البشرية المؤهلة والكافية للقيام بمهام مراقبة أمن المطار في أقرب وقت ممكن.
كلام الوزير فنيانوس جاء خلال افتتاحه ورشة عمل حول "أمن الطيران في لبنان"، بتنظيم مشترك بين بعثة الاتحاد الأوروبي ووزارة الأشغال العامة.

حضر الافتتاح كل من ممثلة سفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان، مستشار رئيس الحكومة للشؤون الإنمائية فادي فواز، المدير العام للطيران المدني المهندس محمد شهاب الدين، رئيس مجلس إدارة شركة "ميدل إيست" محمد الحوت، مدير المطارات المهندس ابراهيم ابو عليوى، وعدد من رؤساء الوحدات في المديرية العامة للطيران المدني، فضلا عن قائد جهاز أمن المطار العميد جورج ضومط، وعدد من سفراء الدول الأوروبية المعتمدين في لبنان.                      

وفي كلمته أكد الوزير فنيانوس ان التعاون اللبناني - الأوروبي لسلامة الطيران يُظهر مدى اهتمام حكومة لبنان بهذا الأمر، وقال: "هدفنا ان تصبح معايير السلامة في مطاراتنا عالية ومدعاة فخر لنا وطريقاً آمناً لأصدقائنا." وأضاف:" أود ان أعلن أمامكم جميعاً، في هذه المناسبة، أن مجلس الوزراء اللبناني وتماشياً مع رغبته في سلامة وأمن الطائرات والمسافرين، أقرّ في جلسته ما قبل الأخيرة تكليف وزارة الأشغال العامة والنقل إطلاق المناقصة الخاصة بالتجهيزات الأمنية العائدة إلى مطار رفيق الحريري الدولي، والتي تشمل المعدات اللازمة خارج المطار وداخله من أجل كشف أي عمل إرهابي قد يستهدف المسافرين من والى لبنان"، مشيرا الى ان "الإرهاب بات مرضاً سرطانياً يضرب كيفما كان وأينما كان، من دون أي رادع أخلاقي أو ديني."

وشدد الوزير فنيانوس على انه يضع نصب عينيه رفع مستوى تطبيق لبنان للقواعد والتوصيات والمعايير المعتمدة من قبل منظمة الطيران المدني الدولي.

من جهته، ألقى السيد فواز كلمة لفت فيها الى ان مطار رفيق الحريري الدولي يخدم أكثر من 8 ملايين مسافر في السنة، أي ما يفوق القدرة الاستيعابية التي صمّم من أجلها، وهي 6 ملايين مسافر سنوياً، معتبرا ان هذا الأمر يستوجب المزيد من الإجراءات الأمنية لضبط حركة الركاب والشحن التي تعبر من خلاله، إلتزاما بتطبيق المعايير الدولية لسلامة الطيران.

ثم كانت كلمات لكل من مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين، ورئيس المطار فادي الحسن، ورئيس مصلحة سلامة الطيران عمر قدوحة، وقائد جهاز أمن المطار العميد جورج ضومط، شددوا خلالها على أهمية انعقاد مثل هذه ورش العمل في بيروت وانعكاسها الإيجابي على سلامة الطيران المدني اللبناني وأمنه.

 



الوزير فنيانوس يفتتح منظومة الرادارات الجديدة في المطار

وزير الاشغال العامة والنقل يفتتح منظومة الرادارات الجديدة في المطار

فنيانوس: لن أدخر جهدا لتوفير البيئة الأكثر أمنا وسلامة للمسافرين

 

 

11052017

 

  

شدد وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس مواصلته العمل على تحديث جميع الانظمة الملاحية التابعة لمطار رفيق الحريري الدولي بما يتلاءم مع اهداف الوزارة الاستراتيجية والمعايير الدولية الواردة ضمن توصيات منظمة الطيران المدني الدولي. وقال خلال افتتاحه مركز الرادارت المتطورة في المطار: " لن ندخر اي جهد لتوفير البيئة الاكثر أمنا وسلامة للمسافرين من خلال استخدام أفضل التقنيات العالمية."

وعدّد الوزير فنيانوس المشاريع التي نفذتها الوزارة لتعزيز سلامة وامن المطار، بدء من إطلاق مناقصات تجهيزات المطار الامنية والتقنية، ونظام حماية سور المطار، مرورا بشراء الاجهزة الآيلة الى تدريب المراقبين الجويين في برج المراقبة، انتهاء بتحديث انظمة الهبوط الآلي على المدرج الغربي 17 بعد انجاز التحديث على المدرجين 03 و16.

وشرح الوزير فنيانوس أهمية المشروع الحالي الذي جرى افتتاحه، مشيرا الى ان اول منظومة للرادار تمّ تركيبها في العام 1997، وان اتفاقية تعاون بين لبنان وقبرص جرى توقيعها في العام 2007 بما يسمح بتبادل المعلومات الرادارية بين مطاري بيروت ولارنكا، ويؤمن سلامة الطيران المدني. وأضاف الوزير فنيانوس انه في العام 2010 جرى تركيب رادار إضافي في محطة بيصور لتغطية كامل الاجواء اللبنانية ولتأمين رادار إحتياطي لضمان سلامة الحركة الجوية، وكان الفضل في صيانة هذه المنظومة الرادارية لمهندسي وفنيي المديرية العامة للطيران المدني.

واردف الوزير فنيانوس قائلا: " بعد استنفاذ العمر الافتراضي لمنظومة الرادارات الموجودة، والتي فاقت العشرين عاما، جرى المباشرة في العام 2013 بمشروع تحديث هذه المنظومة عبر عقد مباشر مع شركة " رايثون" الكندية المصنعة للرادارات، وهذا المشروع هو الذي نفتتحه اليوم في العام 2017"، مشددا على ان المنظومة الجديدة للرادار هي من احدث المنظومات في العالم، ومن صنع أكثر الشركات العالمية عراقة، بحيث تعمل على تحسين قدرة المطار على جمع المعلومات الرادارية والرصدية ومساعدة المراقبين الجويين على توجيه الطائرات، فضلا عن كشف الاهداف العسكرية والمدنية في الاجواء اللبنانية. ولفت أخيرا الى ان مطاري رينيه معوض والقليعات قادران على الاستفادة من منظومة الرادارات الجديدة دون الحاجة الى تركيب رادارات إضافية لها في المستقبل.

وقد حضر الاحتفال مجموعة من الشخصيات المهتمة والمعنية ولا سيما سفيرة كندا في لبنان السيدة ميشال كامرون، التي ألقت كلمة في المناسبة شددت فيها على اهمية التعاون بين البلدين.